الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
أهلا وسهلا بطلاب وزوار منتدي كلية الزراعة بالأزهر نتمني لكم زيارة ممتعة
الرجاء من جميع من يرغب بالتسجيل والانظمام الي منتدي كلية الزراعة ان يقوم بالتسجيل باسمه الحقيقي

شاطر | 
 

 زراعة الشعير

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ahmed



عدد المساهمات : 21
تاريخ التسجيل : 14/06/2009
العمر : 26
الموقع : http://www.alzyra3a.ahlamontada.net

مُساهمةموضوع: زراعة الشعير   الثلاثاء أكتوبر 19, 2010 3:58 am

الشعير


العائلة : الفصيلة النجيلية
الجزء المستخدم :


هو نبات حولي من الفصيلة النجيلية ويشبه في شكله العام نبات الشوفان والقمح وهو أقدم غذاء للإنسان واسمه العلمي: Hordeum valgara


يقال أن الشعير هو اقدم نبات زرع وعرفته البشر, ومن ثم فهو أقدم غداء عرفه الإنسان.

يحتوى الشعير على البروتين والنشا , واملاح معدنية كالحديد والفسفور والكالسيوم والبوتاسيوم .. وهو غني بالهوردينين والمالتين وغيرهما .


ومن خصائصه : ملين مقو عام وللأعصاب بوجه خاص , مجدد للقوى منشط للكبد , مخفض لضغط الدم , نافع من الإسهال .
يستعمل الهوردينين (horenine) المستخرج من الشعير حقنا تحت الجلد , أو شراب في علاج حالات الإسهال , والدوسنتريا , والتهاب الأمعاء .

الشعير والامراض العضوية :
مان ماء الشعير المغلى قال عنه القدماء انه نافع للسعال ، وخشونة الحلق ، صالح لقمع حدة الفضول ، ، مدر للبول ، جلاء لما فى المعدة ، قاطع للعطش ، مطفىء للحرارة وهو يؤخذ من الشعير الجيد مقدار ومن الماء الصافى العذب خمسة امثاله ، ويلقى فى قدر نظيف ، ويطبخ بنار معتدلة ، اءلى يبقى من خمساه ، ويصفى ويستعمل منه مقدار الحاجة محلا ، وهذا فى الشعير الحصى كما جاء فى زاد الميعاد لابن القيم.
الشعير وامراض القلب وضغط الدم

يتميز الشعير بفاعلية فائقة فى تقليل مستويات الكوليسترول فى الدم لما يحتويه من مركبات كيميائية لذلك يعتبر الشعير علاجا لامراض القلب ، كما أ كدت الابحاث أن تناول الاطعمة التى تحتوى على عنصر البوتاسيوم _ منها الشعير _ تقى من الاصابة باءرتفاع ضغط االدم حيث ان البوتاسيوم يخلق توازنا بين الملح والمياه داخل الخلية.


الشعير والشيخوخة :
اعطاء جرعت مكثفة من مجموعة معينة من العقاقير التى باءسم مضادات الأكسدة مثل(E ، A) تساعد فى شفاء حالات الاكتئاب لدى المسنين فى فترة زمنية قصيرة ، تتراوح من شهر الى شهرين ، وتمتاز جبة الشهير باحتوائها على مضادلا الأكسدة مثل فيتامين A ، E.كما يحتوى الشعير على نسبة من الميلاتونين ، وهو هرمون يفرز من الغدة الصنوبرية الموجودة فى المخ ، خلف العينين ، وأعلى معدل للاءفراز يكون أثناء الليل ، ويقل افراز الميلاتونين كلما تقدم الاءنسان فى العمر ان تلك المادة لها علاقة بالشلل الرعاش وتزيد من مناعه الجسم ، كما تقى الاءنسان من اضطرابات النوم ، والسرطان ، وتعمل على تأخير ظهور أعراض الشيخوخة ، وقد حبا الله عز وجل بعض الاغذية الطبيعية بتوفر الميلاتونين الطبيعى ومن تلك الاغذية نبات الشعير.



وأثبتت الابحاث التى قام بها معهد البحوث الزراعية بجامعة البرتا بكندا أهميه الاغذية المحتوية على مادة الشعير على صحة مرضى السكر بفضل احتوائه على نسبة عالية من الالياف وتأثيرها على نسبة السكر والدهون فى الدم على المدى البعيد ، ومن نتائج الابحاث ايضا انه لوحظ نقص فى الشعور بالجوع عند منتصف النهار ، ومنتصف الليل عند مرضى السكر خلال فترة الدراسة ، كما يمكن الاستفادة من ذلك فى علاج البدانة لدى مرضى السكر بتنظيم الطاقة والسعرات الحرارية ، والنتيجة النهائية لهذا البحث أكدت أهمية غذاء الشعير كوسيلة لزيادة كمية الالياف المطلوبة للجسم القابلة للذوبان ، وغير القابلة للذوبان وبالتالى الاستفادة من الشعير فى فى التحكم فى نسبة السكر فى الدم نوضغط الدم ، ونسبة الدهون فى الدم.

ومن فوائد الشعير الأخرى أنه مقو عام للاعصاب ، وملين ، وملطف ، ومرطب ، ومنشط للكبد ، ويوصف الشعير لأمراض الصدر ، وأمراض الضعف العام وبطء النمو لدى الأطفال ، وضعف المعدة ، والامعاء ، وضعف الكبد ، وضعف افراز الصفراء ، كما يوصف لاءلتهاب الأمعاء ، وكذلك أمراض التيفود ، وأمراض التهاب المجارى البولية ، والحميات ، وارتفاع ضغط الدم.

يستخدم الشعير المستنبت فى تغذية الحيوان كعلف
والموضوع التالى يوضح اهمية ذلك

إنتاج علف الشعير الأخضر بدون تربة زراعية (الاستنبات)
Hydroponic

توجد طريق صناعية لإنتاج الأعلاف الخضراء لا تحتاج إلى ارض زراعية أو تربة ولا تشغل مساحة كبير من حيث تستخدم فيها غرف مكيفة الحرارة والرطوبة والإضاءة تحتوى على أحواض موضوعة على مسافات فوق بعضها وتزرع فيها الحبوب (كالشعير والشوفان ) وتغذى بماء مذابة فيه بعض العناصر السمادية مما يسمح بنمو البادرات سريعا حتى يصل طولها إلى 20-25سم تقريبا خلال أسبوع واحد مما ينتج إنتاج كمية ضخمة من العلف الأخضر من مساحة قليلة ويمكن تنظيم مواعيد الزراعة مما يمكن الحصول على ناتج يومي من العلف الأخضر وتسمى هذه الزراعة بالهيدروبونيك (Hydroponic) وهناك وحدات تبلغ قيمتها الإنتاجية طنا من العلف الأخضر الطازج في اليوم على جميع أيام السنة تحت اى ظروف مناخية واستهلاكها المائي والسمادي قليل جدا بالنسبة للاستهلاك اللازم لإنتاج هذه الكمية تحت ظروف الحقل العادية ؛ على انه مما يحد من إتباع هذه الطريقة ارتفاع تكلفتها ؛ ولكنها مناسبة جدا في بلدان المناطق الجافة والأراضي القاحلة كالمنطقة العربية.

الـشعـيـر
شعير العلف
الاسم الإنجليزى: Barley
الاسم العلمي: Hordeum SPP.

يعتبر الشعير من محاصيل الأعلاف الهامة في كثير من البلاد حيث يتحمل البرد الشديد والحارة المعتدلة مما ساعد علي انتشاره في كثير من بلاد العالم.

الأهمية الاقتصادية والقيمة الغذائية
• يمكن زراعة الشعير كمحصول علف أخضر Barley (green) يستغل في التغذية الخضراء أو الرعي أو الحفظ على صورة دريس أو سيلاج خصوصا في المناطق المستصلحة والجديدة ويمكن رعية في بداية نموه ثم يترك لإعادة النمو وإنتاج الحبوب.
• شعير الشتاء في الجهات الباردة يستعمل علفاً أخضر ، وقد – وحده – في الجهات المعتدلة ، ويمد الحيوانات بغذاء أخضر مبكر محبوب.
• وشعير الصيف يستعمل في الصيف ، ويخلط مع مواد العلف الأخرى.
• ويجب ملاحظة حش الشعير الأخضر قبل أن تظهر السنابل ، وإلا يكون بعد ذلك صعب الهضم ، ويسبب اضطرابات في القناة الهضمية ، وآلاما في الفم وتجويفه.
• ويختلف تركيب الشعير تبعا لعمره فالشعير يحتوي تبعا للتواريخ المختلفة على ما يأتي:
20 أبريل: 5.75% مادة جافة ونسبة البروتين الخام 2.84%
16 مايو: 11.49% مادة جافة ونسبة البروتين الخام 2.52%
31 مايو: 19.40% مادة جافة ونسبة البروتين الخام 2.41%
15 يونيو: 21.48% مادة جافة ونسبة البروتين الخام 1.88%

التركيب الكيماوي للشعير الأخضر:
• تبعاً لتحليلات معهد بحوث الإنتاج الحيواني – وزارة الزراعة المصرية:
أولا: على أساس المادة الطازجة Fresh basis :
89.93% رطوبة
10.07% مادة جافة
2.39% بروتين خام
0.17% مستخلص أثير (دهن خام)
3.06% كربوهيدرات ذائبة
2.5% ألياف خام
1.95% رماد

ثانيا: على أساس المادة الجافة تماما DM basis :
23.73% بروتين خام
1.69% مستخلص أثير (دهن خام)
30.39% كربوهيدرات ذائبة
24.83% ألياف خام
19.36% رماد

• تبعاً لتحليلات Ritthausen :
15.7% مادة جافة.
6.0% مواد ذائبة خالية من الأزوت (كربوهيدرات ذائبة).
3.0% مواد أزوتية.
4.4% ألياف خام.
0.5% دهن خام.
1.9% رماد خام.

• تبعا لتحليلات د. أسامة الحسيني بجامعة القاهرة:
18% مادة جافة.
1.5% بروتين خام مهضوم.
قيمته النشوية تعادل 9 كجم نشا.

التركيب الكيماوي لمخلوط شعير وبرسيم حجازي الأخضر Barley/ Alfalfa mix.:
• تبعاً لتحليلات معهد بحوث الإنتاج الحيواني – وزارة الزراعة المصرية:
أولا: على أساس المادة الطازجة Fresh basis :
79.74% رطوبة
3.04% بروتين خام
0.63% مستخلص أثير (دهن خام)
9.40% كربوهيدرات ذائبة
4.88% ألياف خام
2.31% رماد

ثانيا: على أساس المادة الجافة تماما DM basis :
15.0% بروتين خام
3.11% مستخلص أثير (دهن خام)
46.40% كربوهيدرات ذائبة
24.09% ألياف خام
11.40% رماد

التركيب الكيماوي لمخلوط شعير وبسلة علف الأخضر Barley/ Peas mix.:
• تبعاً لتحليلات معهد بحوث الإنتاج الحيواني – وزارة الزراعة المصرية:
أولا: على أساس المادة الطازجة Fresh basis :
80.69% رطوبة
2.75% بروتين خام
0.64% مستخلص أثير (دهن خام)
8.86% كربوهيدرات ذائبة
4.79% ألياف خام
2.27% رماد

ثانيا: على أساس المادة الجافة تماما DM basis :
14.24% بروتين خام
3.31% مستخلص أثير (دهن خام)
45.88% كربوهيدرات ذائبة
24.81% ألياف خام
11.76% رماد

التركيب الكيماوي لمخلوط شعير وجلبان الأخضر Barley/ Lathyrus mix.:
• تبعاً لتحليلات معهد بحوث الإنتاج الحيواني – وزارة الزراعة المصرية:
أولا: على أساس المادة الطازجة Fresh basis :
80.82% رطوبة
2.85% بروتين خام
0.62% مستخلص أثير (دهن خام)
8.77% كربوهيدرات ذائبة
4.72% ألياف خام
2.22% رماد

ثانيا: على أساس المادة الجافة تماما DM basis :
14.86% بروتين خام
3.23% مستخلص أثير (دهن خام)
45.73% كربوهيدرات ذائبة
24.61% ألياف خام
11.57% رماد

التركيب الكيماوي لمخلوط شعير ودحريج الأخضر Barley/ Vetch mix.:
• تبعاً لتحليلات معهد بحوث الإنتاج الحيواني – وزارة الزراعة المصرية:
أولا: على أساس المادة الطازجة Fresh basis :
80.76% رطوبة
3.01% بروتين خام
0.53% مستخلص أثير (دهن خام)
8.56% كربوهيدرات ذائبة
4.85% ألياف خام
2.29% رماد

ثانيا: على أساس المادة الجافة تماما DM basis :
15.64% بروتين خام
2.75% مستخلص أثير (دهن خام)
44.50% كربوهيدرات ذائبة
25.21% ألياف خام
11.9% رماد

التركيب الكيماوي لدريس الشعير:
ودريس الشعير الذي يحتوي علي حبوب لبنية يحتوي تبعا لتحليلات Jenkins على ما يأتي:
89.7% مادة جافة.
47.5% مواد ذائبة خالية من الأزوت (كربوهيدرات).
9.2% مواد أزوتية (بروتين).
26.1% ألياف.
2.5% دهن خام.
4.4% رماد خام.


التركيب الكيماوي لتبن الشعير Barley straw:
• تبعاً لتحليلات معهد بحوث الإنتاج الحيواني – وزارة الزراعة المصرية:
أولا: على أساس المادة الطازجة Fresh basis :
6.97% رطوبة
93.03% مادة جافة
2.25% بروتين خام
0.80% مستخلص أثير (دهن خام)
42.33% كربوهيدرات ذائبة
34.07% ألياف خام
13.58% رماد

ثانيا: على أساس المادة الجافة تماما DM basis :
2.42% بروتين خام
0.86% مستخلص أثير (دهن خام)
45.50% كربوهيدرات ذائبة
36.62% ألياف خام
14.60% رماد

المواصفات القياسية لتبن الشعير : لا تقل نسبة البروتين الخام عن 2% ، لا تزيد نسبة الرطوبة عن 10% ، لا تزيد نسبة الألياف الخام عن 45% ، لا تزيد نسبة الرماد الخام عن 7%.

التركيب الكيماوي لتبن الشعير المعامل بالصودا Barley straw soda treated:
• تبعاً لتحليلات معهد بحوث الإنتاج الحيواني – وزارة الزراعة المصرية:
أولا: على أساس المادة الطازجة Fresh basis :
7.83% رطوبة
92.17% مادة جافة
2.60% بروتين خام
0.67% مستخلص أثير (دهن خام)
35.0% كربوهيدرات ذائبة
45.93% ألياف خام
7.97% رماد

ثانيا: على أساس المادة الجافة تماما DM basis :
2.82% بروتين خام
0.73% مستخلص أثير (دهن خام)
37.97% كربوهيدرات ذائبة
49.83% ألياف خام
8.65% رماد

تصنيع السيلاج من الشعير الأخضر:
كان الشعير في الماضي قاصراً على تحضير الدقيق والخز لغذاء الإنسان ولكن عندما استعملت مؤخرا محاصيل أخرى لهذا الغرض مثل القمح والذرة الشامية زاد الاتجاه إلي استعمال الشعير في غذاء الحيوان. ويعتبر الشعير من محاصيل الأعلاف الهامة في كثير من البلاد حيث يتحمل البرد الشديد والحرارة المعتدلة مما ساعد على انتشاره في كثير من بلاد العالم. وقد استعمل الشعير في بادئ الأمر كمادة علف مركزة (كحبوب) ثم بدأ بعد ذلك استعماله في عمل السيلاج. وقد ساعد في ذلك احتواء المحصول على نسبة عالية من المادة الجافة والكربوهيدرات الذائبة ، إذاقة إلى خصائصه البكتريولوجية الأخرى التي تلائم سير عمليات التخمر بصورة ناجحة والحصول منه بالتالي على سيلاج جيد. وكقاعدة عامة فإن أي محصول علفي يعطي إنتاج وفير يصلح لإنتاج السيلاج. ويمكن استخدام بعض الإضافات مثل فرشة الدواجن – اليوريا – المولاس. ومواصفات السيلاج الجيد أن يكون ذو رائحة مقبولة للحيوان ، خال من العفن ، مستساغ للحيوان ، لون السيلاج قريب من اللون الطبيعي للمادة الخضراء أو بني فاتح نوعاً.

التركيب الكيماوي لسيلاج الشعير Whole barley silage:
• تبعاً لتحليلات معهد بحوث الإنتاج الحيواني – وزارة الزراعة المصرية:
أولا: على أساس المادة الطازجة Fresh basis :
68.97% رطوبة
31.03% مادة جافة
2.45% بروتين خام
0.94% مستخلص أثير (دهن خام)
14.55% كربوهيدرات ذائبة
8.95% ألياف خام
4.14% رماد

ثانيا: على أساس المادة الجافة تماما DM basis :
7.9% بروتين خام
3.03% مستخلص أثير (دهن خام)
46.89% كربوهيدرات ذائبة
28.84% ألياف خام
13.34% رماد

تغذية حيوانات المزرعة على سيلاج الشعير:
السيلاج غذاء مناسب جداً لحيوانات اللبن ، تغذية العجول والحيوانات النامية ، عجول التسمين ، الأغنام والماعز ، وكذلك في تغذية الدواجن.
يمكن تغذية الخيول على سيلاج الحشائش والبقوليات والذرة عالي الجودة والشعير ، كما يمكن التغذية على سيلاج أوراق بنجر السكر ، وقد حددت أقصى كمية يومية للخيل من السيلاج بمقدار 15-18كجم سيلاج ذرة أو سيلاج حشائش ؛ أو 10-12كجم سيلاج أوراق بنجر سكر وذلك على حسب وزن الجسم ، مع الأخذ في الاعتبار التغذية عليه تدريجياً بزيادة كمية السيلاج تدريجياً وببطء.

المراجع والمصادر:
(1) أسامة محمد الحسيني ، عبد الله على غزالة : " مواد العلف ج1: مواد العلف الخشنة " ، الطبعة الأولى، الدار العربية للنشر والتوزيع ، القاهرة ، 1994م.
(2) السيد بسيونى : " الأعلاف ومتطلبات الثروة الحيوانية " ، سلسلة كتب للثقافة الريفية يصدرها مجلس الإعلام الريفي ، وزارة الزراعة ، مصر، العدد (159) ، 1999م.
(3) عبدالحميد محمد عبدالحميد : " تربية الخيول " ، منشأة المعارف بالإسكندرية ، مصر ، 2003م.
(4) القرار الوزاري رقم (554) لسنة 1984 بخصوص تنظيم صناعة الأعلاف والرقابة علي نوعيتها ، الإدارة المركزية للإنتاج الحيواني ، وزارة الزراعة ، مصر.
(5) معهد بحوث الإنتاج الحيواني : " تغذية الحيوان .. علميا وعمليا " ، مركز البحوث الزراعة ، وزارة الزراعة المصرية ، الطبعة الأولى ، 1997م.
(6) محمد السنوسي بن عامر، صلاح حامد إسماعيل ، " السيلاج وقيمته الغذائية للمجترات" ، جامعة عمر المختار ، لبيبا ، الطبعة الأولى ، 1995م.
(7) مجلس الحبوب الأمريكي ، " السيلاج المنخفض المحتوى من الرطوبة وطرق تخزين السيلاج " ، القاهرة ، مصر ، 2003م.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alzyra3a.ahlamontada.net
 
زراعة الشعير
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: قسم الإنتاج النباتــــــــــــــــــــــي :: إنتاج المحاصيل الحقلية-
انتقل الى: